برج الثور 2017 - Borj Atawr 2017
رجل الثور - Rajol Atawr

لا نكون مخطئين إذا استـنـتجنا مما ذكرناه في صفاته العامة وطفولته أن رجل برج الثور حريص رزين قليل الحركة بطيء التفكير، لكن الخطأ كله أن نعتقد أنه بارد الشعور عديم العاطفة كما يتصوره البعض، أمر لا يُصدق ولكنه الواقع: هذا الإنسان القوي الضخم يُسيره كوكب السلام والحب المعروف باسـم فينوس أو الزهرة، من النادر أن يقع في الحب من أول نظرة، أو أن ينغمس فيه حتى أذنيه بالسرعة التي اشتهر بها البعض، لكنه متى استقر رأيه وتأكدت له حقيقة شعوره اندفع نحو مصدر إلهامه وحبه بكامل ما يملك من قوة وحيلة ووسائل، وهو في هذا المضمار لا يعرف الكلل والملل، يدأب مثلا على إرسال الأزهار إلى الحبيبة يوميا، يستعين على صدها ودلالها بالشعر أو الغناء أو العزف أو الرسم أو أي ملكة أخرى يتمتع بها، وبما أنه شهواني الطبع يطري مفاتـنها الجسدية كنعومة جلدها أو جمال شعرها أو شذى عطرها، قد لا يكون أسلوبه في التعبير رفيعا وشاعريا إلى الدرجة التي يُجيدها البعض ولكنه يعرف حتما كيف يُلين قلبها في النهاية بفضل التكرار والمثابرة، ويطغي عليه عامل التناقض في جميع تصرفاته وتحركاته، مثلا قد يُهدي حبيبته يوما معطف فراء باهظ الثمن، وتمر الأيام تلو الأيام دون أن يُقدم لها شيء، ثم فجأة يشتري لها باقة بنفسج متواضعة من بائعة عجوز ينقدها أضعاف الثمن لا لسبب سوى أنها تـُذكره بأمه.

يُضاف إلى هذا أن وسائل التعبير عنده متعددة متلونة، يلجأ تارة إلى أرقى الفنادق والمطاعم، وأخرى تكفيه نزهة في الغابة أو سباق في ضوء القمر، كثيرا ما يعتمد على الموسيقى والأغاني لشرح مشاعره، ولا يُستبعد أن يختار أغنية أو لحنا معينا يرمز به إلى مكانة الحبيبة عنده، إلى جانب ذلك نجده واقعيا قليل الأحلام لا يستعمل لغة الأوهام كغيره من المحبين، فبدلا من أن " يقطف لحبيبته النجوم والقمر وينقلها على بساط الريح إلى جزيرة بعيدة لا تضم سواها "، وبدلا من كر الكلام والأحلام يأتي إليها حاملا بيده خريطة منزل من حجر وإسمنت حقيقي، إذا وعد وفى وإذا أقدم على مشروع حققه من حسابه الخاص لا بالدين أو الرهن أو غير ذلك، وهو أيضا مخطط بارع، يسخر حاضره لغده، كالسنجاب النشيط الذي يجمع في الصيف غذاء الشتاء.

لا نستطيع القول أن حياة المرأة مع هذا الإنسان سعادة مستمرة، وخصوصا إذا ظهر منها ما لا يقره، من الأشياء التي يبغضها فيها الصراخ والعنف والتحدي، ومع أنه يُقدر الذكاء إلا أنه يُفضل عليه المنطق والرجاحة، من الخير لزوجة مولود برج الثور أن تتصرف بصورة لائقة في الأماكن العامة وإلا واجهها أحد احتمالين : إما أن يرد بعنف يصل إلى حد الصفع واللكم أو يتظاهر بالإهــمال والاحتــــقار، وفي كلا الموقفين ما يُربك الزوجة ويُخجلها دون ريب، ومن الأفضل لها أن تصون كرامتها في البداية.

من ناحية أخرى يهوى رجل برج الثور الريف والطبيعة والأزهار والنزهات الطويلة وكرة القدم وصيد الأسماك والتخيـيم في الهواء الطلق، كما يحب المطالعة ويُفضل الأبطال والناجحين على القصص البوليسية المعقدة أو المواضيع الفلسفية العميقة، ومع أنه يرتاد المطاعم والفنادق إلا أنه يُفضل طعام البيت ويتمنى أن تـُجيد زوجته الطهو ولو اضطرت إلى تعلمه من كتاب أو صديقة، ذلك لا يعني أنه يريدها طاهية لا غير، والبرهان على ذلك دعواته المتكررة وإغداقه الثياب والحلي عليها وكل ما من شأنه أن يُظهرها بالمظهر اللائق.

يقوم رجل برج الثور بدور الوالد على أفضل وجه، فهو يعتز بأبنائه الذين يحملون اسم العائلة، ويخص بناته بالعطف والدلال، وهو صبور طويل البال لا يُسيئه مثلا أن يتعلم أولاده ببطء ما داموا مستمرين في التقدم، ومن الصفات التي يسعى لتنميتها فيهم الاعتدال والطموح والمحافظة على المال والأملاك، وهو فوق ذلك سخي لا يبخل عليهم شيء، ولكنه لا يتردد في تأديبهم متى دعت الحاجة إلى ذلك، وبما أن رجل برج الثور دؤوب كثير العمل فإنه يحتاج إلى الراحة بين الحين والآخر، فإذا لم يجدها أصبح قلقا عصبي المزاج، يسيئه جدا أن يتهمه البعض، وخصوصا زوجته، بالكسل، إنه بطيء ولكن غير كسول، والزوجة الفطنة هي التي تدرك الفرق بين الظاهرتين، من ناحية أخرى إذا أرادت حقا إسعاده وإرضاءه عليها أن تخصه بمقعد وثير يؤمن له الراحة والاسترخاء، وأن تحيطه بجو ساكن تتخلله الموسيقى الخفيفة، وأن تغطي جسمه في أوقات البرد بغطاء صوفي ناعم لأن من طبع هذا الإنسان حب الأشياء ذات الملمس الناعم.

إذا تأمنت جميع هذه الشروط لرجل برج الثور أصبح من خيرة الأزواج إن لم يكن أفضلهم، يكفي أنه في حالات الشكر والامتنان يغض الطرف عن أخطاء كثيرة ينتقدها الرجال الآخرون في المرأة عادة

إمرأة الثور - Imra2at Atawr

ان أكثر الكلمات تعبيرا عن طبيعة امرأة هذا البرج الكفاءة والقدرة العجيبة التي تطال النجوم، فعندها من الصبر والتحمل ما يُـثير العجب، ولديها من الهدوء والبرود ما يفتقده الكثير من الرجال، وإذا أجبرت على تحمّل المسؤوليات أدت واجبها على أحسن وجه، ومع ذلك قليلا ما تتمنى تحمل المسؤوليات والادلاء بالاراء الحاسمة لأن فأنوثتها ترفض ذلك، وهذا ما يجعلها تطلب رجلا قويا يُديرعنها القيادة ويتركها هي لوظيفتها الطبيعية.

انسانة مستـقيمة وصادقة من النادر أن تفقد سيطرتها على نفسها، تخفي تحت هدوئها مشاعر شهوانية يلزمها رقابة وتوجيه، من أهم ما تتميز به سهولة التكيف مع المحيط شرط أن يكون أناسه بسطاء صادقين مع أنفسهم ومحبين لغيرهم مبتعدين عن الادعاء، إذا ميزت البعض منهم وأحبته شاركته أفراحه وأحزانه، وإن كرهته أظهرت عدم مبالاتها به وابتعدت عنه بصمت، بطريقة أخرى يمكنا القول أن هذه الانسانة لا مكان في قلبها للحقد والكراهية والحسد.

لا يمكن اثارة غيرتها بسهولة، وهي تختلف في هذا عن الكثير من النساء، تغض الطرف إذا ما قام حبيبها بممازحة غيرها من النساء أو الاطراء على جمالهن أو تقبيلهن ببراءة، لكن اذا تخطى الحدود النتائج تكون كارثية، فتسقط الأقنعة في هذه اللحظة وتتحوّل من ملاك عذب الى زوبعة ناطقة.

امرأة ذكية وفطنة، تستطيع المشاركة بالحوارات الجدية والمناظرات العلمية والسياسية، لكن قلما تطمح إلى الخوض في هذا الميدان لأن أهدافها الأساسية أبسط من ذلك فهي قريبة أكثر إلى المنطق والواقع، لا تهتم للشهادات العالية بقدر ما تهتم للمعرفة والاطلاع، لهذا السبب نجدها ملتزمة بالمبادئ الرئيسية لكل مادة وموضوع متخلية لغيرها عن التعقيدات والاجتهادات المتنوعة فكريا، هي مثالا للمرأة العملية التي تقف على أرضية صلبة، فهي لا تستسلم للأحلام وتبتعد عن الأوهام، تستخدم حواسها في العمل، ومن خلالها تتـقبل الأشياء وتـقتـنع بها، لذلك فهي تكره الورود الاصطناعية لافتقارها للرائحة الزكية والحيوية، بالمقابل هي لا تستطيع العيش دون ورود ونباتات لكن حقيقية، بيتها حديقة خضراء غناء في كل الفصول، وعطرها رائحة الصابون والنظافة أينما وُجدت في الشعر أو الجلد أو في " الغسيل"، ومع أنها لا تحتمل الروائح الكريهة وتتأثر بها بشكل عكسي إلاّ أنها تفضل رائحة الأسماك على الشاطئ والحيوانات في الإسطبل وكل ما يتعلق بالطبيعة والأرض.

تواجه امرأة برج الثور ضعفا تجاه بعض الألوان وهذا أمر معروف ومألوف عليها، فهي لا تقاوم اللون الأزرق ومشتقاته، وكذلك اللون الوردي بكافة فروعه، وان أكثر ما يجذبها بالألوان احتوائها على انسجام وتوافق، و لا تغفر للرجل اذا كان جاهلا في هذه الأمور، لها ذوق رفيع في الطعام يُنم عن حسّها المُرهف بالأشياء، لا تعترف بالمعلبات والأطباق سريعة الإعداد، وإذا كنت محظوظا ودعوت إلى مائدتها قدمت لك أطيب الأصناف والأنواع وأكثرها ابتكارا، ان مهارتها وذوقها يذكرانا بالمثل القائل: " معدة الرجل أقصر طريق إلى قلبه".

امرأة فنانة، تحب الموسيقى وتعشق الرسم والغناء، تزور المعارض الكبيرة والمتاحف المميزة باستمرار، تهوى زيارة الطبيعية الجميلة، خاصة تلك التي نتعجب بها من عظمة الخالق كالشلالات العظيمة والجبال الشاهقة و البحيرات الشاسعة، تـحترف لغة الأصابع التي تتعرف من خلالها لجمال الأشياء، تـُفضل على غيرها القماش المصقول والصوف الناعم.

ام عظيمة تجيد التعامل أطفالها الصغار لكنها تواجه مشكلة في هذا عند وصولهم سن المراهقة، والسبب في ذلك غالبا تمسكها بنظامها الأول معهم كأطفال غير مدركة أنهم قد كبروا واجتازوا تلك المرحلة وأنه من الضروري ايجاد نظام جديد معهم بعيد عن فرض الأوامر الذي يواجه في أغلب الأحيان بالرفض والتحدي.

لعل من أكثر الأشياء التي ترفض امرأة الثور التنازل عنها الترتيب والنظافة على مدار 24 ساعة وفي كل الظروف ثم إنها امرأة جبارة لا تعرف التعب أو الشكوى، وإذا ما اضطربت أوضاع الأسرة اقتصاديا نزلت بهدوء وصمت وبدون تردد إلى ميدان العمل متقبلة ذلك برحابة صدر، كما وتتميز هذه المرأة بقوة البنيان وصلابة الإرادة وعلى الرغم من بطء حركتها وتفكيرها الا أنها انسانة دؤوبة، تصبرعلى الآلام النفسية والجسدية بشكل لا يُصدق، تنفذ جميع أعمالها وأقوالها بروح عملية رائعة.

يجد الرجل في امرأة برج الثور شريكة حياة حقيقية، لأنها صبورة على الشدائد ولا تتخلى عن تفكيرها الدائم بالتفاؤل والطموح، انها أيضا انسانة مثابرة لا يُضنيها تعب النهار أو سهر الليل، من أكثر النساء التي يمكن الاعتماد عليهن فهي كالساعة الدقيقة أوالة الحاسبة التي لا تعرف الخطأ، بيتها فسيح واسع كقلبها، دائما توفر فيها مكان للأقارب أوالأصدقاء والجيران، إنها باختصار المرأة الكفؤفي كل شيء

هل استفدت؟ كن إيجابي و شارك المحتوى

Borj Atawr
مشاركة
إقرأ أيضا في برج الثور :